طنجة سبور – طنجة الرياضة Tangersport 

رسالة من غيور إلى الرئيس عبد الحميد أبرشان  

إلى السيد عبد الحميد أبرشان رئيس نادي اتحاد طنجة فرع كرة القدم رسالة من محب و عاشق و شغوف إلى حد الجنون بهذا النادي الأسطوري: 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة و السلام على أشرف المرسلين أما بعد:  سيدي الرئيس،  يشرفنا العمل الذي تقومون به بمعية باقي أعضاء المكتب المسير للنادي والطاقم الفني و اللاعبين الذين أبانوا عن علو كعبهم هذه السنة، ونشكركم جزيل الشكر نحن أبناء هذه المدينة على كل التضحيات التي قدمتموها وتقدمونها للفريق ولن نبخل عنكم بالدعم و المساندة، كل من سولت له نفسه الضرر بالنادي، كما سنواصل تشجيعاتنا، ولن نبخل و لن نتوانى في الحضور إلى الملعب…

لكن سيدي الرئيس ما يعاب عليكم هو انعدام الرؤية المستقبلية و التخطيط لمأسسة النادي وجعله نادي احترافي كنادي برشلونة مثلا أنا   لا أتحدث هنا عن التاريخ ولا عن الألقاب بقدر ما أتحدث عن التنظيم داخل أجهزة النادي من الرئيس إلى حامل  أللأمتعة والتنظيم المحكم، بأعتبار أن  النظام والتنظيم هو أساس النجاح.

 فعلى سبيل المثال باب الانخراط مسدود أمام الجماهير فلو حددنا ثمن الانخراط السنوي في 1000 درهم و إذا ما اعتبرنا أن عدد الجماهير  التي تساند الإتحاد تفوق 40.000 متفرج، ما يعني أن خزينة النادي   ستعرف انتعاشة مهمة جدا قد تصل إلى 40.000.000 (أربعين ملايين درهم) وإجراء انتخابات نزيهة وديمقراطية يحضرها جل المنخرطين، ناهيك عن طلب الدعم من لدن الشركات المتواجدة في المدينة وعددها يفوق 500 شركة فلو ساهمت كل شركة ب 10.000 درهم في السنة ستضخ في صندوق النادي ما يعادل 5.000.000 درهم ، كما تدعو الضرورة للإفتاح أكثر عن الأنشطة التجارية كالتعاقد مع شركات لتصنيع وتجهيز أقمصة النادي للجمهور بأثمنة تناسب قدراتهم الشرائية لتشجعهم على اقتنائها  هذا ما سيعطي  الجمالية في المدرجات باللونين الأبيض و الأزرق …… وأيضا بيع حقوق بث مباريات النادي للقنوات المحلية أولا واخص بالذكر قناة ميدي1تيفي .

توحيد ثمن التذكرة في 30 درهم و العمل أيضا على توسيع الملعب لأن دوري المحترفين و إن كتب النجاح والصعود بحول الله وقوته فسترى سيدي الرئيس الملعب ممتلئا عن آخره، فأنا طنجاوي وأفهم شغف الجماهير الطنجاوية بكرة القدم، كما أن هناك أكثرمن فكرة لتطبيقها وكي لا أطيل عليكم سيدي الرئيس، مسيرة موفقة ومزيد من العطاء و كل الأمل معقودة عليكم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته.