عبد الله كوديت /طنجة سبور -طنجة الرياضة TANGERSPORT    

كارت أحمرسيدي الوزير المحترم:

كلما هممت بالكتابة في موضوع يخص هذا الوطن إلا وأقدم رجلا و أ أخر أخرى ، وسبب ذلك حتى لا أُتهم بأني لست وطنيا أو أني أعارض المشاريع التي ينجزها مسؤولو البلد إن صح التعبير وإن صحت مسؤوليتهم ، حينما لعب برشلونة ذات ليلة بالمغرب لم يكن في هذا البلد من الأطفال من يمسك بيد ميسي سوى ابنة الوزير المحترم لكن كل العدسات سُلطت على رجال الأمن لما أخذوا صورا تذكارية ومن حقهم ذلك ـ

 ومرت الأيام ومرّ معها الحادث وتناسيناه لكن بكل تأكيد أن ذكراه مازالت مضيئة في بيت الوزير المحترم ، مرت الأيام و اقترب معها حلم طالما راودنا وهو أن نشاهد كأس إفريقيا على أرضنا في العصر الحديث ، لكن وطنيتنا كانت أكبر وحشدنا الناس وراء الوزير المحترم بل وحشدنا الأقلام كذلك وكتبنا حول إن عرتنا إيبولا فلن تعرينا من كرامتنا ، وتجرعنا بمرارة سحب ملف تنظيم كأس إ فريقيا 2015 لكن تلك الكرامة التي كانت ستكون أهون لو تعرت في فصل الصيف.

 لكن إيبولا الوزير المحترم أبت أن تعرينا وتفضحنا أمام الملأ في شتاء برده قارس ، لكن خجَلُنا كأن أصقع منه ، قطرات من المياه في مطلع أكتوبر الماضي وانجراف لجزء من مركب الرباط لكن خرج الوزير المحترم إعلاميا مكذبا كل ذلك بل ومشككا في وطنيتنا سامحه الله آنذاك ، كظمنا غيضنا وتسلحنا بما تبقى من الكرامة وانتظرنا مونديال الأندية ويا ليته تم سحبه من الفيفا حتى لا يكون شاهدا على صفحة من صفحات الذل والعار التي عشناها جميعا وتجرعنا ما تبقى من المرارة للمرة الأخيرة هذا العام ، ليلة السبت 13 دجنبر 2015 شاهدنا كل العالم عبر 60 قناة ونحن ننظم مباراة دولية في مسبح معشوشب غير مسبوق في تاريخ الكرة .
شَعْبُ يرزأ تحت الصدمات وعُشْبُ رُمِّمَ بـ22 مليار!!! ليزيد صدمة أخرى بل ويدق أخر مسمار في نعش كرامتنا والتي لن تكون اليوم إلاَّ في الحضيض، وأشد ما يؤلمني أن السيد الوزير المحترم نصّب نفسه قاضيا وعزل الكاتب العام للوزارة ، كريم العكاري، وكذا توقيف مدير الرياضات مصطفى أزروال، وذلك بناءا على تحقيق فتحته كل من وزارة الشباب والرياضة و وزارة الداخلية ووزارة المالية بشأن الأموال التي تم تخصيصها لإعادة هيكلة الملعب عفوا المسبح .
كارت أحمر لك أيها الوزير الوطني المحترم أما نحنا فلسنا إلاَّ خونة !!!!